Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

لقد أبانت حركة التاريخ أن الإستعمار و الحروب الصغرى و الكبرى ظهرت ليست بسبب آليات السوق الإرادية، و هي تبحث عن منافذ خارجية ولكن بسبب محاولة الدولة لعب دور المحرك الإقتصادي خارج حدودها الوطنية لامتصاص البطالة الداخلية و التباطؤ الإقتصادي، فالإستعمار و الحروب في حقيقتها حلول ترقيعية لفشل الليبرالية الفكرية في التحول الى ليبرالية اقتصادية و اجتماعية..

عندنا لازلنا لم نصل الى بلورة مفهوم الدولة كضمان عام سياسي و ما يفرضه ذلك من حياد سياسي و اقتصادي للسلطة و قبله تفويض مجتمعي تعاقدي يقبل و يؤسس شكل الدولة النهائي، مرد كل هذا الى معوقات تاريخية صلبة و تقاعس المجتمع عن مواجهة نفسه و تخلف النخب، و في الزمن الإنتظاري يجامل الفاعلون السياسيون و يفضلون التبشير بجنة الإيديولوجيا، لكننا في النهاية لن نتعلم السباحة و ولما لم نتعرى و نقفز الى الماء لأنه لابد من إحداث القطيعة المؤلمة و البحث عن أقل الخسائر و ارتكابها بلا رحمة..

هناك خحقيقة مؤلمة يجب أن نقولها، هي أن الدولة لم يكن أبدا دورها التكفل بالفقر و الفقراء، و على النقيض من ذلك دولة الرفاهية في النظريات الإجتماعية ليست سوى انعكاسا عاطفيا للجنة الأبدية التي تبشر بها الأديان، الفقراء سيضلون محكومين بقانون طبيعي يعتمد على الإنتقاء و الفناء، و يبقى السبيل الممكن للقضاء على الفقر هو حماية المساواة الطبيعية و الدفاع عن الحريات عل ذلك يسهل ولوج هانه الفئات الفقيرة الى الطبقة الأعلى منها عندما يقرر كل فرد فرد أن يتحرر ذاتيا و تلقائيا. الرأسمال حر لذلك فهو ذكي و جبان و يقوم بالإلتفاف على حرية الإرادة عن طريق احتكار فائض القيمة و لا يمكن كسر فداحة الرأسمال عن طريق الوهم بالتحرر الجماعي بواسطة دولة الرفاهية الذي بشرت به النظرية الماركسية مثلا..

فانتقاد حق الملكية في المدرسة الماركسية كسبب لانفراط العدالة المجتمعية أصبح غير كافيا لوحده على الأقل ، فالمعلومة الآن و التقنية تجاوزت الممفهوم الكلاسيكي لملكية وسائل الإنتاج المعتمد على الإنتاج الصناعي فالعالم يتغير و يتجه الى التجريد و التصغير و الإختزال وفق مسار قديم جدا من تمدد الكون..

لابد أن الإنفجار العظيم كان قرارا إراديا من جميع العناصر الفيزيائية للتحرر الجماعي و البحث عن وجود أفضل من الفراغ بواسطة عملية التمدد الأبدية للكون، فعبثا تحاول النظريات التنبؤ بمصير مسلماتها الإيديولوجية و هي بذلك تخالف ما توصلت اليه نظرية الفوضى الكونية، حيث أن المسلمات المنطقية تنتج وواقعا مفارقا جديدا تماما لا يمكن التحكم فيه مسبقا، حيث النهايات لا علاقة لها مطلقا بالبدايات رغم الترابط المنطقي بينهما، لذلك تخلق الصدفة عوالم جديدة أكثر مما تخلقه التنبؤات..

فالفوضى عندما تخلق عالما مفارقا تحدث الطلب عالى المعرفة، فالوجود يسبق الماهية دوما كما قالت قديما النظرية الوجودية العظيمة، و لذلك فالإنسانية محكومة على الدوام بملاحقة الزمن المستقبلي عن طريق التواجد فيه أولا ثم معرفته لاحقاثم محاولة تغييره نحو الأفضل..و يبقى الحب هو الحنين الى ماض لم نستكمل فهمه عندما تخلصنا فيه جزئيا من حالة الدهشة الأولية..كل ما فينا من العناصر الوجودية تحب العودة الى ما قبل البيغ بين
ووحدها الشمس من اختارت أن تبقى في مكانها و تحترق و تذكرنا بعلة الوجود الأولى حيث الصهارة عناصر ممزقة تنتظر الخلاص..

من شبكات المعرفة الرقمية جائت الثورات، و هذا المعطى وحده كفيل بأن يعصف بجميع المقدمات النمطية للثورة، و لا تزال الثورة مستمرة.. الليبرالية الرقمية لا تزال تتشكل و نهاياتها لا تزال متهيئة للإدهاش..

- رشيد عنتيد
16/03/2014

Partager cet article

Repost 0