Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

 

لأن الوضوح و الذكاء مرادف لكل عملية نضالية حقيقة، يجب في كل مرحلة من مراحله أن نتحلى بفضيلة المسؤولية و النضج، و نعيد طرح التساؤلات الحقيقة على الجميع ، بنفس الجرأة التي نطلب فيها إصلاح الأوضاع في المغرب..

هل ننسى أنفسنا في زحمة الأحداث و ننسى المنطلقات، و نترك الطريق لهواة الصيد في الماء العكر، هل نصمت فرحين بالكم الهائل لمنتهزي الحلول السهلة وهم يلتحقون بنا، و قد سكتوا عن الإفصاح عن  تناقضاتهم، لا نستطيع أن نترك الأمور تتحول فجأة إلى ما لم نكن نستهدفه بالتظاهر، و لا يمكننا أن نتعلل بالتوافق و التسامح مع من لا يؤمنون بالحرية و الديمقراطية و الإخلاف..


الخروج للتظاهر و الحق في التعبير يتساوى معه مسؤولية تحمل العواقب السياسية، و بذلك لا يكون الخروج للتظاهر هدف في حد ذاته و نحن نرى جماعات و أفراد تنتعش أوهامهم التي رفضها المجتمع المغربي، الذي توحد دوما حول المؤسسة الملكية كضامن للاستمرارية، ونراهم الآن ينتهزون اللحظة الملائمة كي يعلنوا عن وجههم الحقيقي في الإقصاء و المغامرة، ضدا على إرادتنا السليمة و الناضجة في المساهمة في إصلاح أوضاعنا بكل هدوء .


حركة حرية و ديمقراطية الآن، تستشعر الخطر القادم من دعوات الفتنة المجانية، و رغبات تطل برأسها تريد تحويل الحق في التظاهر الى الفوضي، و جر المغرب إلى ساحة للفرق الدينية و الصراع المجاني على أوهام الإيديولوجيات القديمة..كما امتلكنا الجرأة في البداية كي نعبر على مطالبنا الطبيعية في الانتقال إلى الديمقراطية و التشبث بمكسب الملكية و الدعوة إلى الإصلاح بطريقة الحوار والنقاش الصريح، نمتلك الآن الجرأة نفسها كي نعلن إلغاء مسيرات يوم 20/02/2011  للأسباب المشروعة التالية :


أولا : عدم وضوح الرؤيا لدى جميع الهيئات و الأحزاب و الأشخاص التي التحقت متأخرة بدعوة حركة  شباب الفيسبوك.


ثانيا : عدم تأكيد جميع المشاركين على هويتهم السياسية، و على موقفهم من داخل مرجعياتهم الأصلية من الملكية المغربية، كنظام سياسي يحضى بالإجماع الوطني.


ثالثا : توجه الجماعات الدينية و اليسار الراديكالي إلى استغلال الأحداث الدولية، لتوجيه المسيرات إلى ساحة للصراعات العقدية و الإيديولوجية، عوض التوحد حول ما يحتاجه المجتمع المغربي من إصلاح هادئ في ظل الاستقرار و التعايش.


رابعا : خرق الالتزام المبدئي باستقلال حركات 20 فبراير عن الأجندات الخارجية


و بذلك نعلن الغاء مشاركتنا في المسيرات المعلنة، و نحمل الجهات الداعية إلى التظاهر المسؤوليات السياسية عن الانحراف عن التوجهات و الأرضية الأساسية المعلنة في أدبيات حركة حرية و ديمقراطية الآن، كحركة رئيسية انبثقت عنها باقي الحركات .


 

حركة حرية و ديمقراطية الآن


إمضاء: 

عنتيد رشيد

هشام أحلا

 أحمد قطيب


18/02/2011

Partager cet article

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :