Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

فلسطين دم يجب أن يتوقف

هناك مواقف قاسية يجب أن تقال بصوت مرتفع إذا كنا حقيقة نريد مساعدة الشعب الفلسطيني، و العلاج بالصدمة فعال عندما نحمل حماس مسؤوليتها بالتساوي مع إسرائيل عن القتلى و الدمار و انسداد الأفق..حماس هي فرع منظمة جهادية عالمية تسمى الإسلام السياسي. حماس تتحول شيئا فشيئا الى منظمة إرهابية و الشاهد ما حدث في صحراء سيناء من قتل الجنود المصريين نصرة لنداء البلتاجي، الذي عرض في فلتة لسانه المشهورة، صفقة توقف عمليات التوغل و القتل في سيناء مقابل عودة مرسي الى السلطة..

لا تستطيح حماس التفاوض مع إسرائيل بسبب إديولوجيا الإسلام السياسي التي تعادي اليهود من منطلق الدين ، فهي تعتبر محاربتهم و الإنتصار عليهم من شروط الإيمان و قيام الساعة ..لذلك فحماس ممثل عقيم للشعب الفلسطيني لا يمكنه أن يبرع الا في الإرهاب ، لا مشروع سياسي متكامل تتوفر عليه غير انتظار قدوم جيوش المسلمين من كل مكان لتحرير أولى القبلتين و ثاني الحرمين الشريفين..لكن خليفة المسلمين البغدادي كان له رأي آخر، فقط في أفلام الإستجمام هاري بوتر قادر على تحرير فلسطين بكبسة من سحره العجيب..

سئمنا من صور الأطفال الذين تعرض كالغنائم أمام الكاميرات، إسرائيل لا تعرض جرحاها و قتلاها هكذا في سوق نخاسة السياسة..جثث مسودة صفراء أو أشلاء حمراء يستدرون بها العطف و التعاطف هي دموع كانت تجذب إلى القطاع أموال الأونوروا التي نضبت، و سلع المهربات التي منعت من أن تأتي تحت الأنفاق..

القيادي خالد مشعل مد يد الإستجداء بعيدا عندما اشتد الخناق عن منظمته من حلفائه التقليدين سوريا و ايران، خاطبنا نحن المغاربة خطابا عاطفيا مهترئا لن يجديه نفعا في كسب عطف سياسي رسمي، اللهم عطف إخوانه في اللحية الذين سينظمون مسيرتهم يوم الأحد لإستعراض الأعداد الغفيرة من الجراد الداعشي الملتحي ..

على الفلسطينين أكثر من غيرهم أن ينتصروا للحياة، و يقرروا أن يتخلوا عن السلاح، و يتفاوضوا بكل سبل الصراع السلمي على حياة كريمة متساوية مع الجار الإسرائيلي، دولة علمانية مدنية فيدرالية تستوعب الكل و تحترم أديان الجميع..حتما بعد جيل أو جيلين سيتعلم الأطفال معا من أخطاء الماضي عندما تزول غشاوة الحقد الديني الإسلامي و اليهودي، و تنتصر إرادة العيش المشترك و يخسأ المتطرفون الدينيون من الجانبين و ينصرفوا الى دور العبادة ليهتموا فقط بشؤون الرب و يتركوا السياسة للمدنيين..

منذ 1948 و نحن نعتقد أن هناك قضية عادلة اسمها فلسطين، ربما كانت كذلك في البدايات..لكنها لم تعد الآن لأن العالم تغير عشرات المرات، وأمم العالم كلها تقاتلت فيما بينها وتناحرت، ثم تصالحت بعدها و أعادت بناء نفسها على قيم جديدة و عاشت بعد ذلك في سلام ..اليوم و بعد أن أصبح العالم قرية صغيرة يستحيل فيها للكذب أن يعمر طويلا، يريدون منا أن نستمر في أحلام اليقضة و نقول أن في فلسطين لا تزال الملائكة تقاتل الشياطين و نقيم من أجل ذلك المآتم و نصرخ بلهاء في الشوارع..

يجب أن نلاحظ أن كل مشاكل المواطن الفلسطيني توجد في قطاع غزة، أما في الضفة الغربية حيث حماس أقلية لا يوجد هذا الكم من الحقد و القتل المتبادل، بل حتى مستوى المعيشة و فرص الحياة أحسن منه في القطاع،.. داخل إسرائيل يعيش الفلسطينيون في سلام مدني مع الإسرائليين..كل هذا يعني أن السلام و التعايش ممكن، خاصة و المشترك التاريخي و الجغرافي موجود..

يحتاج تجار القضية الفلسطينية في العالم أن يتوقفوا عن الكذب عل ذلك يساعد الشعبين على الحوار ..يحتاج الشعب الفلسطيني المتعلم أن يفهم حماس أن دورها انتهى، وأن الثورات التي حدثت حولها فضحت المشروع المجتمعي الزائف للإسلام السياسي، و بذلك يجب على الفلسطينيين أن يثورا بدورهم على كارتيلات السلاح التي استعبدتهم بإسم مقاومة لانهائية تنتظر في آخر الزمان الحجر و الشجر أن يساعدها على الإنتصار..

حماس في زمنها السياسي الراهن لا تقوم سوى بإدامة صراع خاسر بدون أفق، تقوم فقط بمراكمة الآلام و تغذية نفوس الصغار بالحقد و الإنتقام و تجديد مخزون مقاتليها من المراهقين و الشباب الذي لا أمل لهم في حياة سعيدة بين مخلبين قاتلين سوى أن يموتوا و يقال لهم بعدها شهداء..

لابد من حل ثالث في فلسطين..

رشيد عنتيد

19-07-2014

Partager cet article

Repost 0